الإمارات العربية المتحدة ضمن المراكز الثلاثة الأولى في مؤشر الاقتصاد الإسلامي العالمي
سياسي - مطبات

وفقًا لتقرير الواقع الاقتصادي الإسلامي العالمي لعام 2022 الذي نشرته وزارة الاقتصاد والسياحة بدبي في دبي، بلغ الإنفاق الاستهلاكي للمسلمين في جميع أنحاء العالم 2 تريليون دولار (7.3 مليار درهم) في قطاعات الأغذية والأدوية ونمط الحياة الحلال. تحت شعار “الفرص المفتوحة”.

وعلى هامش حفل ناسداك دبي لحلقة قرع الجرس، تم إصدار النسخة التاسعة من التقرير، والتي تقدر النمو الصحي على أساس سنوي بنسبة 8.9٪، ومن المتوقع أن يصل إلى 2.8 مليار دولار (10.3 مليار درهم) بحلول عام 2025، بمعدل نمو سنوي تراكمي يبلغ 7.5 في المئة.

مؤشر الاقتصاد الإسلامي العالمي

يقدم تقرير الواقع عن الاقتصاد الإسلامي العالمي، الذي أنتجته JD Standard، وهي شركة أبحاث واستشارات مقرها الولايات المتحدة، تحديثًا سنويًا حول النمو المستمر للاقتصاد الإسلامي العالمي، بما في ذلك المنتجات الحلال والتمويل الإسلامي وقطاعات نمط الحياة.

ووفقاً للتقرير، بلغت الأصول المالية الإسلامية في جميع أنحاء العالم 3.6 تريليون/13.2 تريليون درهم (13.2 مليار درهم) في عام 2022. ارتفع الاستثمار في الشركات ذات الصلة بالاقتصاد الإسلامي بنسبة 118% في 2020/21 ليصل إلى 25.7 مليار دولار (94.3 مليار درهم) من 11.8 مليار دولار (43.3 مليار درهم) في 2019/20.

المعاملات المالية الإسلامية، تليها 23.6٪ في المنتجات الحلال والأطعمة والأدوية ومستحضرات التجميل والأزياء و 10٪ في نمط الحياة/السفر ووسائل الإعلام الإسلامية. وتشمل الأرقام عمليات الاندماج والاستحواذ التي تقودها الشركة، والاستثمارات في الأسهم في الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا، واستثمارات الأسهم الخاصة.

وذكر التقرير ان واردات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي من المنتجات الحلال انخفضت بشكل حاد بنسبة 6.5% من 299 مليار دولار امريكي (1.10 تريليون درهم) في العام السابق الى 279 مليار دولار امريكي (1.02 تريليون درهم) في عام 2020.

تمثل الواردات من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي نسبة كبيرة من المنتجات الحلال التي يتم تسويقها في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الأغذية والمشروبات والأزياء والملابس والأحذية والأدوية ومستحضرات التجميل.

وفي هذا الصدد، قال علي إبراهيم، نائب المدير العام لوزارة الاقتصاد والسياحة بدبي: “تعكس دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تحتل المرتبة الثلاثة الأولى في مؤشر الاقتصاد الإسلامي العالمي، الجهود التي تبذلها الدولة لتعزيز التجارة والاستثمار في الاقتصاد الإسلامي العالمي”.

لأول مرة منذ 2018/2019، ارتفعت الدولة إلى المركز الأول من حيث عدد المعاملات الاستثمارية المتعلقة بالاقتصاد الإسلامي في 2020/21، كما أنها من بين أكبر 10 مصدرين للمنتجات ذات الصلة بالحلال في منظمة التعاون الإسلامي (OIC)، وبلغت الصادرات 7 مليارات دولار أمريكي/25.7 مليار درهم (مليار درهم) في عام 2020.