جورج قرداحي

أثار جورج قرداحي الجدل بمواقفه في برنامج “برلمان شعب”، بشأن مواقفه من العديد من القضايا، ومن الجدير بالذكر أنه ألقى تصريحاته هذه المرة كوزير للإعلام اللبناني.

مواقف جورج قرداحي من أنظمة شعوب الثورات

وكان دفاعه عن النظام السوري، ونظام الأسد بشكل مستميت، ودافع أيضًا عن حزب الله، ومما أثار غضب العديد من السوريين؛ لإنه حاول تشويه الثورة السورية.

وأكد على مناصرته لبشار الأسد، واظهره بمظهر الضحية، وأظهر مناصرته بطريقة مباشرة، وغير مباشرة لنظام الاسد وكافة أفعاله ضد شعبه، وحتى ضرب شعبه بشتى الأسلحة بما فيها الكيماوي.

وطرحت عليه العديد من الأسئلة ومن ضمنها كثرة الإجرام ضد بشار الأسد ونظامه، إلا أن جورج قرداحي واصل دفاعه بشكل مستمر ومستميت على النظام وقال: “”إن الذين كانوا في مواجهة بشار الأسد ونظامه لم يكونوا أبرياء أو ملائكة لقد شاهدنا قاطعي الرؤوس وأكلة الأكباد والاعتداءات على المدنيين في قراهم”، في محاولة منه لتشويه الثورة السورية وإلصاق جرائم داعش والتنظيمات المتشددة بالسوريين الذين طالبوا بالحرية والكرامة”.

ورد على سؤال محمد رحيل ذو الجنسية السورية، وأحد المشاركين في البرنامج ما هي الأسباب التي تقف وراء تسميته لبشار سنة 2018 “برجل العام”.
على الرغم من أنه مجرم، وبرر ذلك قرداحي بقوله أنه برر ذلك أن بشار وجيشه كانوا في وضع حرب وفي “مواجهة كونية” ضده على حد قوله، وأضاف بأن بشار كان “يدافع عن نفسه ومؤسساته، وهو بموقف دفاع وحاول التصدي لكل المسلحين الذين دخلوا سوريا عبر الأراضي التركية والأردنية واللبنانية وغيرها”.

وأضاف أيضًا بأن السوريين لم يحققوا أي مكسب من ثورتهم مما جعل محمد رحيل يرد عليه بقوله “بأن السوريين تمكنوا خلال ثورتهم من تعرية نظام مجرم سلب النظام بالقوة، وأن الثورة حرّرت أكثر من 15 مليون إنسان هم خارج حكم الأسد وسيطرته، وأن الثورة لا تزال مستمرة رغم التآمر الدولي عليها”

وحاول قرداحي أن بتهرب من نقاشه مع السوري رحيل، وأخبره بأنه لبناني وليس سوري، وختم كلامه بقوله بأن بشار الأسد واجه “حرب كونية”، على سوريا وتمكن من الانتصار فيها.

وأظهرت تعليقات السوريين على السوشيال ميديا العديد من الغضب، والسخط على تصريحات قرداحي، ومن ضمن التعليقات التي صرح بها رواد التواصل الاجتماعي “”هذه ثورة شعب مظلوم طلب الحرية من حاكم دكتاتور قاتل حكم البلاد هو وعصابته بالنار والحديد ونهب ثروات الدولة وأنت يا قرداحي صبي من صبيانه”.

وعلق آخر بقوله “”جورج قرداحي يعطي للشعب السوري صفة قاطعي الرؤوس وأكلة الاكباد. كل التحية لذلك المناضل للإعلامي محمود رحيل”.

وعبر آخرون بمدى خداعهم وصدمتهم من تصريحاته بقولهم “كم كنا مخدوعين بشخصيات عامة عندما كنا نشاهدها ونسمعها على التلفزيون والإذاعات ولكن بعد أن عرفنا آراءها عن معاناة شعوبها والثورات التي تنشد الحرية والإنسانية سقطت سقوطاً مدوياً.. جورج قرداحي الإنسانية لا تتجزأ لا يمكن أن أكون إنسانياً بمكان وفي مكان آخر لا، وبنفس الظروف، كلكم تمثلون مصالح فردية وتافهة ولستم من أصحاب الفكر والمبادئ”.

وعن موقفه من حزب الله، وهل يعتبره من ضمن التنظيمات الارهابية، علق قرداحي بقوله بأنه لا يقارن حزب الله بهذه المنظمات، وقال: “”حزب الله ليس مستورداً من الخارج إنه يكافح ويناضل منذ العام 82 ضد إسرائيل ولا نريد أن نجرّده من هذه التضحيات فعنده تضحيات كبيرة”.

وحول موقفه من أزمة اليمن أكد في حديثه عن الحوثيين وعبر بقوله بأنه تنظيم مسلح يدافع عن أرضه ونفى بأنه تنظيم إرهابي”

وعن موقفه من أحداث لبنان قال بأنه يتمنى أن يحدث انقلاب في لبنان على أن يكون هذا الانقلاب مؤقت ولمدة 5 سنوات فقط؛ لتنظيم الحياة السياسية على حد قوله.

وفي نهاية الحلقة قرر المشاركون سحب الثقة من الإعلامي جورج قرداحي؛ بسبب موقفه المعادي للثورات العربية، والشعوب التي طالبت بحريتها، ووقوفه بجانب رؤساء الدول.

والسوري محمود رحيل صحفي وباحث سوري، من مواليد عام 1992، من محافظة إدلب السورية، ولم يستطيع إكمال مسيرته التعليمية في كلية التربية؛ لإنه كان مطلوب لفروع الأمن السورية التابعة للنظام السوري.

وعمل في داخل سوريا كإعلامي وصحفي بين الأعوام 2011 و2015، وانتقل بعدها لدراسة الصحافة والإعلام في تركيا، وتخرج في العام 2019.